* فعال لما يريد

 

 

 

 

 

 

 

" فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ "

 

بسم الله مُظهر الأكوان بإرادة الحب الفاعلة في كل التجليات الرحمن الرحيم

إن ربك فعّال لما يريد.... و صلي اللهم على تجلي الحب الأعظم جامع الأفعال و مظهر إرادة الحق و آله و صحبه و سلم ... .

 

بفاء الفتح افتتح أفعاله لتستغرق كل الوجود , فكانت أفعاله قائمة بذاته مشدَدة مؤكِدة أنه لا فعل إلا فعله..

فجاء فعله بالألف مطلقاً في جميع التجليات التي هي من لام الاسم الجامع فاستغرقت الكل,فما كان الكل فاعلٌ إلا به.

و كان سريان ما يريد بالمضارعة سرياناً دائماً أبداً في ما " وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ " ..

فسرى فعله في كل تجليات الحياة, فسبح بحمده الوجود الحي به.

 

فسبحان من الفعل فعله و الإرادة إرادته...

الذي جعل " فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ" جوهر التوكل الإحساني...

 فلم يشهد (هو) إلا هو...

فسبحانه عما يشركون..

 

و الصلاة و السلام على حبيب الـ (هو) و آله و صحبه و أحبابه أجمعين.

 

بقلم مديرة تسويق مجمع الهيئات التعليمية و التدريبية العالمية الـ FG

 المهندسة رفيف صفاف